بعد عملية الإختراق الخطرة التي تعرضت لها تويتر الأسبوع الماضي، بدأت الشركة بالتحقيق في الأمر والبحث في تبعات العملية.

وقد كشفت أحدث المستجدات عن أن الحسابات المخترقة قد بلغت 130 حساب منها الموثقة التابعة لشخصيات بارزة وللشركات ومنها الغير موثقة التي تشمل عامة المستخدمين.

استغلها المخترقون لنشر تغريدات كاذبة تدعي أنه في حال أرسل أي من المتابعين مبلغ مالي بالبتكوين إلى عنوانهم الخاص، فإنهم سيرجعونها مضاعفة.

وبالطبع هذا ما لم يحصل، حيث خسر عديد المتابعين ارصدتهم من العملة الرقمية بتكوين.

لكن بالرغم من أن سبب الإختراق بدا أنه بدافع مالي بالدرجة الأولى، إلا أن تويتر اكتشفت لاحقا أن 8 حسابات قد سرقت بياناتها الكاملة عبر أداة تحميل البيانات الشخصية.

وهي حسابات غير موثقة عمد القراصنة إلى تنزيل بياناتها والحصول على رسائلها الخاصة وجهات الاتصال وغيرها.

كما تمكنوا من تغيير كلمات مرور نحو 45 حساب ما سمح لهم بمواصلة الدخول إليها.

يبدو أن مخاوف تويتر من تبعات هذه العملية قد بدأت تتجلى على أرض الواقع شيئا فشيئا، لذلك مازلت تضع الحسابات المخترقة تحت المراقبة وتتحقق من مدى إستفادة القراصنة من البيانات التي حصلوا عليها.