اعترفت شبكة التواصل الإجتماعي بالأمس بأنها خزنت “مئات ملايين كلمات المرور السرية” بالخطأ لسنوات في نص غير محمي أو مشفر. وقد أكدت شركة بأن اكتشافها لهذا الخطأ الذي أدى إلى حفظ كلمات المرور السرّية في خوادم الشركة الداخلية دون أي حماية جاء خلال شهر جانفي الماضي بعد حملة لإعادة فحص طرق عمل موظفيها و سياساتها الأمنية. 

وقد قال بيدرو كانهواتي نائب رئيس قسم الهندسة والأمن والخصوصية في الشركة أنه “لا يوجد أي دليل على إساءة استخدام كلمات السر من قبل موظفي فايسبوك وأن الشركة ستعمل على إخطار جميع المتضررين”. كما أكد كانهواتي  أن الشركة “ستبذل المزيد من التحسينات في إطار المجهودات الأمنية المستمرة” مضيفا أنه “لا يوجد أي شيء أكثر أهمية من حماية المعلومات الشخصية للمستخدمين”.